“تعليم الكبيرات” إنجازات تتحقق وتطلعات للريادة

الأربعاء 13 ربيع الثاني 1438 بواسطة bnt في الادارة مع0 تعليق

تسعى الإدارة العامة للتعليم بالقصيم ممثلة بإدارة تعليم الكبيرات بجهود تعليمية جبارة نحو النهوض بمشروعات محو الأمية بالمنطقة ، من خلال التوسع في إنشاء المراكز المتخصصة في ذلك المجال وتصميم البرامج التربوية والتخطيط لما بعد مرحلة محو الأمية الأبجدية إلى مرحلة تمهين تعليم الكبار وصولاً إلى برامج تعليمية أفضل وأكمل .
وشهد تعليم الكبيرات في تعليم القصيم مراحلَ عديدةً من التطور والنماء لمحاربة الأمية ، والمساهمة في القضاء عليها.
أوضحت مديرة إدارة تعليم الكبيرات في تعليم القصيم منيرة الراشد أن تعليم الكبيرات أصبح يهتم بالدارسة وتنمية جوانب شخصيتها ويغطي كل فئات المجتمع على اتساعه، كما أصبح يشمل كل ما يستحق التعليم كمحو الأمية والتربية الأساسية والتعليم المهني والتدريب أثناء العمل لرفع الكفاية المهنية للدارسة ، وبذلك يكون لتعليم الكبيرات دور فعال في تحقيق التنمية الشاملة للمجتمع . مبرزة دور المملكة العربية السعودية الرائد في جعل المجتمع بلا أمية ذاكرة أنه من المبهج أن ينتج عن اهتمام الدولة بتعليم الكبيرات ومحو الأمية أن تنخفض نسبتها في منطقة القصيم لتصل إلى 5% , مؤكدة أن وزارة التعليم توجه في كل عام جميع المدارس والإدارات التعليمية بالاحتفال السنوي باليوم العالمي لمحو الأمية واليوم العربي إيماناً منها بأهمية تعليم الكبار ودوره في تنمية المواطن ومجتمعه.
كما أشارت إلى أن عدد مراكز محو الأمية 45 مركزاً في تعليم القصيم والمكاتب التابعة له وعدد معلماتها 240 معلمة و1450 طالبة .
وأضافت أن مشروع مراكز الحي المتعلم الذي أطلقته الوزارة يعد من الأساليب الفاعلة التي تعزز برامج محو الأمية والمهارات الحياتية حيث بلغ عددها 25مركزاً في القصيم تميزت بازدياد عدد المتدربات بها مما يدل على نجاح هذا المشروع.
وبحسب المشرفة على مراكز الحي المتعلم لولوة الطحيني فإن المشروع يهدف إلى تأهيل قاطنات الحي لسوق العمل حيث يتضمن عددا من البرامج التعليمية والتدريبية والمهنية مثل “مجتمع بلا أمية ، تعزيز القراءة والكتابة ، تنمية المهارات الإدارية ، الفنون وتصميم الإكسسوارات ، التفصيل والخياطة ، التجميل والعناية بالبشرة ، إدارة المناسبات ، التصوير الفوتوغرافي ، صيانة الأجهزة الإلكترونية ، الفن التشكيلي ، مهارات بدنية , دروس تقوية في الإملاء والرياضيات , تفسير وتجويد القرآن, القاعدة النورانية ,فن الديكوباج, دورات في اللغة الإنجليزية ،دورات في تطوير الذات, مهارات مهنية”.
والجدير ذكره أن برامج محو الأمية تسهم في رفع المستوى الثقافي والصحي والبيئي وتطوير العادات والسلوك بين أفراد المجتمع وتحسن الجوانب النوعية للتعليم ، بالإضافة إلى استفادة عدد كبير من الملتحقين والملتحقات من البرامج المنفذة.


شارك في هذا الخبر

اخبار مشابهة

تطوير : فهيد القصير
© 2012 جميع الحقوق محفوظة
Loading...