“تشاوري القيادة” يبحث المبادرات التعليمية

الأربعاء 19 جمادى الأولى 1438 بواسطة s.alghfees في الادارة مع0 تعليق

أكد المدير العام للتعليم بمنطقة القصيم, عبدالله بن إبراهيم الركيان, على أهمية طرح الأفكار, والرؤى, والمبادرات, التطويرية, من قبل قادة وقائدات المدارس, التي تحقق الانضباط المدرسي, والتفوق في التحصيل الدراسي, ومواكبة أهداف التعليم في رؤية المملكة العربية السعودية 2030 بكل وضوح وشفافية, ليتم تطبيقها في الميدان التعليمي في أكمل صورة.
جاء ذلك خلال اجتماع المجلس التشاوري للقيادة المدرسية, الذي عقد صباح اليوم الأربعاء, الموافق 18-5-1438هـ, في مقر الإدارة العامة بمدينة بريدة, بحضور المساعد للشؤون المدرسية, عبدالرحمن الصمعاني, والمساعدين للشؤون التعليمية في القطاعين, صالح الجاسر, وهيفاء اليوسف, وعددٍ من القيادات التعليمية, وبعض قادة المدارس الممثلين لمكاتب التعليم بالقطاعين.
وبين المدير العام, بأن الهدف الأسمى, والغاية الكبرى, لاجتماع المجلس التشاوري للقيادة المدرسية, بغية الارتقاء بالواقع التعليمي, عبر تقديم المبادرات الميدانية النوعية, وسبل نقل تلك التجارب والمبادرات الناجحة, وكيفية تطبيقها عمليًا في بقية المدارس.
وأضاف الركيان, بأن المجلس التشاوري للقيادة المدرسية, يستهدف طرح القضايا التعليمية، والتشاور عليها، وتحليل نتائجها بكل وضوح وشفافية, وتقديم الحلول الناجعة.
وأكد الركيان, بأن مبادرات الميدان التربوي النوعية, هي منطلق التطوير, وهي من سيسهم بقيادة التعليم, نحو التحليق في آفاق أوسع, والمضي قدمًا نحو تحقيق أهدافه المرجوة, والجميع يسعى لخدمة وتحقيق ذلك.
بينما كشف المساعد المدرسي عبدالرحمن الصمعاني, بأن إشراك القيادات المدرسية, عبر مجالس الشورى, يكشف عن مبادرات مميزة, ويعطي رؤى نيرة, ويقدم أفكار قيمة, وحلول علاجية.
في الوقت الذي أشاد المساعد التعليمي, صالح الجاسر, بقادة المدارس, معتبرًا إياهم نخبة الميدان التربوي في القطاعين, مشيرًا إلى أنهم يمثلون شريحة كبيرة من قادة المدارس, مما يضع على عاتقهم حمل أكبر, بنقل المبادرات النوعية من الميدان, وما يطرح في المجلس أيضًا, لبقية الزملاء في المكتب التابع له.
فيما أكدت المساعدة للشؤون التعليمية, هيفاء اليوسف, بأن المجلس التشاوري للقيادة المدرسية سيكون نواة نحو التميز في الأداء. والجودة في المخرجات.
وقد ناقش المجلس موضوع الغياب الطلاب والطالبات تقديم الحلول العلاجية وعرض المبادرات والأساليب التي نفذت في الميدان داخل المدارس في القطاعين لتحقيق الانضباط المدرسي كما تم بحث أسباب ضعف وتدني مستويات بعض الطلاب والطالبات واستعراض معززات التفوق والتميز في التحصيل الدراسي كما التأكيد على ضرورة وأهمية مواكبة أهداف التعليم في رؤية المملكة 2030 والسعي لتطبيقها واقعًا ملموسًا في الميدان التربوي وذلك من خلال أهدافها العامة والتفصيلية.

شارك في هذا الخبر

اخبار مشابهة

تطوير : فهيد القصير
© 2012 جميع الحقوق محفوظة
Loading...