“تعليم القصيم” يحقق 2030 من خلال 27 ناديًا موسميًا وحي

الأحد 10 رمضان 1438 بواسطة mosa في الادارة مع0 تعليق

باشر 27 نادي حي وموسمي في الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم مهامهم الصيفية، التي تستهدف أكثر من 185 ألف طالب وطالبة، بتفعيلهم للعديد من البرامج والفعاليات، وفق قالب تعليمي وترفيهي يعزز من المكتسبات التربوية والوطنية، وفي إطار رؤية المملكة 2030، المتضمنة ترسيخ عدد من القيم الإيجابية، في شخصيات الطلاب والطالبات.
وتقوم براج تلك الأندية على التكامل بين مؤسسات التعليم العام والجامعي والتقني، بهدف الاستثمار الأمثل للموارد والفرص المتاحة لدى المؤسسات التعليمية، لتنفيذ الفعاليات والبرامج والأنشطة، التي تناسب ميول الطلبة والطالبات، وتتوافق وخصائصهم العمرية.
وكان مدير عام تعليم القصيم عبد الله الركيان، وخلال لقائه باللجنة الإشرافية واللجنة التنفيذية، وكافة العاملين والعاملات في الأندية الموسمية والأحياء، قد أكد على ضرورة البعد عن التقليدية والنمطية في البرامج، أو أي اجتهاد خارج إطار ضوابط الدليل التنظيمي للأندية فيما يخص البرامج والفعاليات المقدمة، مشدداً في الوقت نفسه على أهمية تنوع وشمول تلك المناشط لكافة رغبات الطلاب والطالبات البدنية والمعرفية.
وبحسب مساعد مدير عام تعليم القصيم للشؤون التعليمية، رئيس الفريق الإشرافي للأندية الموسمية صالح الجاسر أن تعليم القصيم عمل على استثمار كافة مقاره ومنشئاته التعليمية، وسخر كل خبراته وطاقاته الفنية والبشرية، لتحقيق أهداف الأندية بما يتوافق والأهداف العامة المرسومة من قبل وزارة التعليم.
مشيراً إلى أن من أهم الأهداف هو العمل على ترسيخ المبادئ الإسلامية، وتعزيز قيم الانتماء والوحدة الوطنية، بين أفراد المجتمع، والتكاتف مع قيادته الرشيدة، وإثراء الأنشطة غير الصفية، وتنمية المهارات القيادية للطلاب والطالبات، بما يعزز من مقدرتهم على التعبير عن حبهم لوطنهم، ومشاركتهم الفاعلة لتحقيق رؤية المملكة 2030، بالإضافة إلى تكريس مفاهيم العديد من الحملات التوعوية الوطنية كحملة سمو أمير منطقة القصيم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز “معاً ضد الإرهاب والفكر الضال” وحملة “وطننا أمانة” وحملة “وطن بلا مخالف” التي تعمل على تنفيذها كافة مؤسسات وأجهزة الدولة.
كما بينت مديرة نشاط الطالبات، رئيسة اللجنة التنفيذية للأندية الموسمية في تعليم القصيم صفية الحربي أن المسارات الرئيسية التي من خلالها يتم تنفيذ تلك البرامج تعتمد على المسار الترفيهي، الذي يتناول مجالات التنمية الشخصية بالتركيز على أساليب الترفيه والاستطلاع والاكتشاف، كذلك المسار الوظيفي الذي من خلاله يتم تحفيز الطلبة للمشاركة في الوظائف الصيفية المؤقتة، والمسار السياحي الذي من خلاله يتم التواصل مع الجهات ذات العلاقة لترتيب مشاركة الطلبة في الفعاليات السياحية المعتمدة في مناطق المملكة، والمسار التطوعي الذي يبادر نحو حث الطلبة للمشاركة في الفعاليات التطوعية على مستوى عموم مناطق المملكة، والمسار التقني وذلك بالتركيز على توظيف الاستخدام الأمثل من قبل الطلبة لوسائل التواصل الاجتماعي، نحو الايجابية والفعالية.


شارك في هذا الخبر

اخبار مشابهة

تطوير : فهيد القصير
© 2012 جميع الحقوق محفوظة
Loading...