أندية الحي والموسمية بتعليم القصيم توازن بين الترفيه والتثقيف

الأربعاء 26 شوال 1438 بواسطة bnt في الادارة مع0 تعليق

تواصل أندية الحي والأندية الموسمية التابعة للإدارة العامة للتعليم في منطقة القصيم البالغ عددها ٢٧ نادياً للبنين والبنات أنشطتها المختلفة، بانطلاقة الفترة الثانية من برنامج “إجازتي 2” والتي تستمر حتى الـ25 من شهر ذي القعدة القادم، من خلال مزجها بين الأسلوب الترفيهي والهدف التثقيفي المعرفي.
حيث حرصت الأندية الموسمية وأندية الحي على تنوع الفعاليات والبرامج لتشمل دورات , وندوات, ومسابقات هادفة في المجالات الدينية, والثقافية, والصحية والاجتماعية, والعلمية, والفنية, والمهنية ، وسعت الأندية لإيجاد فرص وأنشطة ترويحية هادفة تعمل على صقل مواهب الجميع, وتوجه طاقاتهم بشكل سليم وتدربهم على العمل الجماعي , وبث روح المنافسة الشريفة.
رئيسة اللجنة التنفيذية صفية الحربي ذكرت أن أندية الحي والأندية الموسمية لقطاعي البنين و البنات شهدت خلال الفترة الأولى من برنامج إجازتي ٢مجموعة من الفعاليات والمبادرات والأنشطة الترفيهية والتي تحقق من خلالها أهداف المسارات الخمسة المتمثلة في الترفيهي ،السياحي ، التوظيفي ، التطوعي والتقني بأساليب جاذبة ومشوقة.
كما شهدت حضور ومشاركة فاعلة من قبل الطلاب والطالبات مشيرة إلى أن معدل عدد المسجلين في الأندية بلغ أكثر من 17 ألف ، وأكثر من 1500 زائر وزائرة ، فيما قدمت أكثر من 1000 فعالية أسبوعياً خلال تلك الفترة، واختتمت الفعاليات بمشاركة الأندية في أسبوع التعليم على مستوى المنطقة ضمن فعاليات صيف القصيم 38 متعة ومعرفة.
وأفادت الحربي أن الفترة الثانية ستستمر بنفس المسارات الخمسة بالإضافة إلى إقامة رحلات سياحية وبرامج ترفيهية وتخصصية ، كما ستشهد الفترة الثانية تدشين ستة أندية مدارس حي جديدة 4 للبنين و 2 للبنات، مضيفة أن جميع أندية الحي والموسمية كرست جهودها في تعزيز القيم الوطنية وحب الوطن والولاء له في المشاركة بحملة معا ضد الإرهاب والفكر الضال.
وقدمت الأندية في المسار التقني دورات وبرامج لتطوير المهارات التقنية والمعرفية وتنمية مهارات التفكير والابتكار لجميع الفئات العمرية ،كما تنوعت المشاركات في المسار التطوعي بعدد من البرامج القيمة للعناية ببيوت الله كما فعلت الدور الاجتماعي الإنساني مع أفراد المجتمع، في حين تخلل المسار الترفيهي أنشطة ترفيهية ومنافسات كروية ورياضية ومسابقات وجوائز لتحفيز الحيوية لدى مرتادي الأندية، وحرصت الأندية الموسمية وأندية الحي على التوعية الصحية والتثقيفية لمرتاديه وذلك بعدد من الفعاليات الصحية والتوعوية، وركز المسار السياحي على برامج ورحلات سياحية للتعريف بالمعالم السياحية والتراثية في القصيم للتعرف على موروثنا الشعبي، أما المسار الوظيفي فقد سلط الضوء على عدد من الأنشطة التي تنمي مهارات العمل ،وتهيئة الطلاب والطالبات لسوق العمل وتنمية مهارات النشاط الحرفي كونه إرث وطني يعكس الأصالة الوطنية.


شارك في هذا الخبر

اخبار مشابهة

تطوير : فهيد القصير
© 2012 جميع الحقوق محفوظة
Loading...