أمير القصيم يدشن إطلاق أسماء عدد من الداعمين على القاعات التعليمية

الأحد 10 صفر 1439 بواسطة sa في أخبار مميزة مع0 تعليق

دشن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم، وبحضور سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبد العزيز، إطلاق أسماء عدد من رجال الأعمال والوجهاء الداعمين لأنشطة التعليم على القاعات التعليمية التابعة للإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، وذلك بمكتب سموه بمقر ديوان الأمارة، بحضور المدير العام للتعليم بالقصيم عبدالله بن إبراهيم الركيان، ورجال الأعمال الداعمين، وعدد من القيادات التعليمية بالإدارة.
وجاءت هذه الخطوة بناءً على فكرة وتوجيه سمو أمير منطقة القصيم التي قدمها خلال اجتماعه بمدير عام التعليم بالمنطقة ومديري التعليم بالمحافظات، بتسمية القاعات والمنشآت بأسماء رجال الأعمال ممن لهم مساهمات وطنية رائدة في دعم أنشطة التعليم وجوائز التميز.
كما يأتي ذلك تحقيقًا لمبدأ الشراكة المجتمعية، وتجسيدًا لأحد مسارات رؤية المملكة العربية السعودية 2030 ، فيما يخص التفاعل المستمر مع القطاع الخاص, والاندماج لتحقيق الشراكات المثمرة بين القطاعات الحكومية والخاصة، وإيمانًا من إدارة تعليم القصيم بدور رجال الأعمال في مساهمتهم بخدمة قطاع التعليم.
حيث دشن سموه قاعة الوجيه محمد بن إبراهيم الخضير، ومقرها المبنى الرئيسي لإدارة تعليم القصيم والتي تتسع 300 شخصا بمساحة 600 م , وهي المقر الفاعل لإقامة المناسبات والأيام العربية والعالمية ؛ ولعقد اللقاءات التشاورية ومجالس التعليم للإدارة, وتتميز بإمكانية الربط عن بعد عبر نظام الاتصال المرئي بالقاعات على مستوى الوزارة وعلى مستوى الإدارة وعلى مستوى إدارات التعليم, وعقد اللقاءات والمناشط الوطنية والتكريميةِ, وتنفيذ ورش العمل التربوية والإدارية والاجتماعية.
كما دشن سموه قاعة الوجيه عبدالله بن إبراهيم الحبيب، ومقرها مركز التدريب التربوي والابتعاث ببريدة، والتي تتسع لـ 150 شخصا بمساحة 299م وجهزت لعقد اللقاءات عن بعد عبر نظام الاتصال المرئي على مستوى الوزارة والإدارة وإدارات التعليم، وتعد مقر لعقد الدورات التدريبية وتنفيذ ورش العمل وتستفيد منها الإدارات الحكومية في المنطقة, وجميع منهم في ميدان التعليم.
ودشن سمو أمير القصيم قاعة الوجيه عبدِالعزيز بن محمد المنيف، ومقرها مركز التدريب بمكتب التعليم بمحافظه البدائع (بنين) بمساحة 80 م وتتسع لـ 45 شخصا، وهي من أهم الخدمات التي توفر للمكتب ومنسوبيه مقرًا فاعلا لعقد الدورات التدريبية وتنفيذ ورش العمل التربوية والاجتماعات الدورية, يستفيد منها المشرفون التربويون وقادة المدارس والمعلمين وكذلك الطلاب في مكتب التعليم بالبدائع.
كما دشن سموه قاعة الوجيه حجاج بن ثويني الثنيان، ومقرها مكتب التعليم بمحافظة البدائع (بنات) بمساحة 50 م وتقدم خدمات جليلة لكافة القطاع بمنسوباته بالتعليم، كونها تحتضن اللقاءات والدورات التدريبية والورش التربوية والاجتماعات المتنوعة، ومحضن مميز للمشرفات وقائدات الميدان والمعلمات وطالبات المدارس.
وكرم أمير منطقة القصيم رجال الأعمال الداعمين بتقديم دروع التعليم التذكارية، كما قدم المدير العام درع الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم لسموه الكريم تقديرًا وعرفنًا بدوره الكبير في دعم مسيرة المشهد التعليمي.
صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، أكد أن دعم العلم والمعرفة من أنبل وأشرف المبادرات الوطنية التي تبرز المفهوم الحقيقي للوطنية، مشيدًا بدور رجال الأعمال في هذا الدعم، ومبينًا بان إطلاق أسمائهم على القاعات التعليمية بإدارة تعليم القصيم هو تكريم لهم، ويستحقون ذلك، مقدرًا سموه هذا العطاء والتفاعل من قبلهم مع أنشطة وبرامج التعليم في المنطقة.
المدير العام للتعليم بمنطقة القصيم عبدالله الركيان قدم شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم على حرصه الدائم في تحقيق أعلى مقاصد الشراكات بين القطاع الحكومي والخاص، لما فيه تكريس المفهوم الحقيقي للوطنية القائم على البذل والعطاء نحو إيجاد بيئة تعليمية بين كافة مكونات الوطن.
مشيرًا إلى أن بادرة سمو أمير المنطقة المتمثلة بإطلاق أسماء رجال الأعمال والوجهاء الداعمين للمشهد التعليمي على القاعات والمنشآت التعليمية تأتي تأكيدًا على متابعة سموه المستمر لقطاع التعليم وما يحتاجه من شراكات.
وقدم الركيان شكره وتقديره لكافة الوجهاء الداعمين لمناشط وبرامج التعليم بالإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم.

شارك في هذا الخبر

اخبار مشابهة

تطوير : فهيد القصير
© 2012 جميع الحقوق محفوظة
Loading...