الرئيسية / الادارة / “تعليم القصيم” يعزز الأمن الفكري بكشف “شبهات التطرف”

“تعليم القصيم” يعزز الأمن الفكري بكشف “شبهات التطرف”

أقامت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم ممثلة بقسم العلوم الإنسانية بإدارة الإشراف التربوي لقاء “دور المعلم في ترسيخ وتعزيز الأمن الفكري لدى الطلاب” الذي يستهدف توضيح دور المعلم والبيئة المدرسية في كشف ومواجهة شبهات الفكر الضال والمتطرف، والتصدي له بتبيان سماحة واعتدال الدين الإسلامي.
وأقيم اللقاء اليوم الأربعاء 2-4-1439هـ في المركز الثقافي بمدينة بريدة، للمتحدث عضو هيئة التدريس بجامعة القصيم عضو لجنة المناصحة بالمنطقة الدكتور أحمد بن عبدالعزيز المسند، بحضور مساعد المدير العام للشؤون التعليمية صالح بن عبدالرحمن الجاسر وعدد من القيادات التعليمية.
ويأتي هذا اللقاء ضمن البرامج التوعوية والتعليمية التي تحرص على تنفيذها الإدارة العامة لتعليم القصيم، بالشراكة المجتمعية مع الجامعات والمراكز البحثية المتخصصة في المملكة؛ تفعيلاً لدورها الوطني والتكاملي مع الجهات الحكومية والخاصة.
وقد تتبع المسند خلال اللقاء، النشأة التاريخية للفكر المتطرف، وتداعياته على المجتمع الإسلامي، والأثر السلبي الذي عكسه على إثارة الفتن والقلاقل في الكيانات الإسلامية المتتابعة منذ عهد الصحابة رضوان الله عليهم، حتى العصر الحديث، مستشهدًا بكثير من الأحداث والمواقف التاريخية، التي قسمت المجتمعات الإسلامية، وفتت وحدتها، نظير ما يحمله الفكر الضال والمتطرف من خلل في المنهجية، وشبهة في الإدراك.
وأكد المسند في ثنايا اللقاء، على المحورية التي تقوم بها المحاضن التعليمية في المملكة، من أجل مواجهة هذا الفكر، وكشف شبهاته، موضحًا الدور الرئيسي والمباشر للمعلم، بوصفه خط الدفاع الأول، والسلاح الأبرز، في مواجهة هذا الفكر، بتعريته وفضح مساوئه، عند الطلاب، وفي المحيط المدرسي.

Loading...