الرئيسية / الادارة / “تعليم القصيم” يختتم مشاركته في معرض الكتاب

“تعليم القصيم” يختتم مشاركته في معرض الكتاب

اختتم جناح الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم مشاركته بمعرض القصيم للكتاب وهو الذي أسدل ستاره بعد عشرة أيام من الثقافة والمعرفة بين واحات النخيل.

حيث قدم جناح تعليم القصيم عددٍ من الدورات التدريبية لرواد المعرض على مختلف أجناسهم وفئاتهم العمرية قدمها نخبة من المدربين المعتمدين والمتخصصين في مجالات مختلفة كـ”القراءة السريعة، تربية الأبناء على القراءة، تدريس الصور، اختيار الكتاب والأمن الفكري، المكتبات الرقمية، سيناريو مقالة متميزة، كيف تفكر”.

وقد أعطى جناح تعليم القصيم لمحة تاريخية عن التعليم تحكي القفزات النوعية في تطور أساليب ووسائل التعليم في المملكة حيث استعرض عبر فصلاً تعليميًا قديمًا مقتنيات ووسائل تعليمية وأدوات وكتب دراسية كانت تستخدم آنذاك كما تم عرض وثائق ومجسمات تؤكد النقلة والتطور في التعليم منذ البدايات وحتى الوقت الحاضر كما تعرف زوار المعرض على مراحل تطور الكتابة في جميع اللغات من المسمارية إلى العربية مرورًا بالهيروغليفية والفينيقية والكنعانية والصينية وأدوات الكتابة في كل حقبة زمنية من الطين, وورق البردى مرورًا بالصخور والجلود حتى الورق.

وأسهم مسرح التعليم في ترسيخ الانتماء الوطني لدى الناشئة عبر لوحات وطنية مقدمة فضلاً عن المسابقات الثقافية والألعاب الترفيهية التي كانت في جوهرها وحتى جوائزها التحفيزية تشجع الأطفال على القراءة في الوقت الذي أضفى ركن رياض الأطفال على الصغار ممن هم دون مرحلة الدراسة أجواء من المتعة والمرح من خلال تدريبات التهيئة والقراءة وتقنيات القصص.

وقد مارس زوار جناح تعليم القصيم عددٍ من التجارب العلمية في ركن العلوم والتقنية كانت تحتوي على مدلولات علمية وبراهين للنظريات العلمية كما وقفوا على ابتكارات الموهوبين والموهوبات وشاهدوا لهم تطبيقات عملية تعليمية في مجالي الرياضيات والعلوم استخدم فيها جهازي “الراز بري باي” و”الأردوينو”.

وقد حُفِز الطلاب والطالبات من خلال الجناح على القراءة والمنافسات في مشروع القراءة العربي فيما عرض جناح التعليم المكتبات الإلكترونية المقروءة والمسموعة ومنصات التدريب والتعليم والكتب التفاعلية وتطبيقات الأطفال كما عرف المجتمع بأدوارهم وواجباتهم تجاه ذوي الاحتياجات الخاصة وكيفية الاكتشاف المبكر لهم والوسائل البصرية والسمعية المعينة على القراءة للغتي برايل والإشارة وقد الجناح رسومات ومجسمات وطنية ولوحات فنية استخدم فيها عددٍ من المدارس الفنية وشارك فيها أكثر من طالب هاوٍ وفنان تشكيلي بالقصيم.

وكان معرض القصيم للكتاب والذي تشرف عليه وزارة التعليم وأقيم بمركز الملك خالد الحضاري في مدينة بريدة قد فاق مرتاديه النصف مليون زائر لامست مقتنياتهم المليون كتاب بقيمة تجاوزت الثلاثين مليون ريال.

Loading...