الرئيسية / أخبار مميزة / مدير عام تعليم القصيم: الزيارة الملكية حملت الخير والنماء للمنطقة

مدير عام تعليم القصيم: الزيارة الملكية حملت الخير والنماء للمنطقة

رفع مدير عام تعليم القصيم عبد الله بن إبراهيم الركيان، شكره وتقديره، لمقام خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، على الزيارة الملكية الكريمة لمنطقة القصيم، التي حملت معها الخير والرخاء، في أكثر من 600 من المشاريع والبرامج التنموية والتعليمية والخدمية، بقيمة تجاوزت 16 مليار ريال.
وعبر المدير العام، باسمه وكافة منسوبي تعليم القصيم، عن سروره البالغ، بما تجده المنطقة من دعم ومتابعة واهتمام، من قبل خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده، الأمر الذي جعل من منطقة القصيم، إحدى المناطق الكبرى في المملكة، والتي تمتلك العديد من المقومات والطاقات والخبرات الوطنية المهمة، التي ساهمت وتساهم في الدفع بعجلة البناء والتطوير للمملكة.
وأكد الركيان أن منطقة القصيم تحظى بعناية مستمرة ومتواصلة من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين، وباتت بمؤسساتها وقطاعاتها الحكومية، الخدمية والعسكرية، من المناطق التي تستقطب العديد من خطط وبرامج التنمية والتحديث في الوطن، وأصبحت –كغيرها من مناطق المملكة- منطقة ذات تأثير مهم ومباشر في تشكيل الوطن، ورسم معالم نجاحه وتميزه.
وأعرب الركيان، عن جزيل شكره وعرفانه لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، أمير منطقة القصيم، وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبد العزيز، نائب أمير القصيم، وإلى معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، على وقوفهم المستمر والمتواصل، على كافة احتياجات المشهد التعليمي في المنطقة، وعلى حرصهم الأكبر على إتمام البرامج والخطط التعليمية المقرة من قبل الوزارة، بما يحقق السياسات التعليمية العليا، التي تستهدف شحذ الهمم وإنارة العقول، وتطوير وتجديد المهارات؛ لما فيه إيجاد مجتمع حضاري متعلم ومتطور، يدفع بمزيد من النجاحات التنموية على كافة الأصعدة، ويساهم بشكل مباشر في تشكيل الحضارة البشرية.
وقدم المدير العام جزيل التقدير، وعاطر الثناء، لجميع منسوبي ومنسوبات التعليم بمنطقة القصيم، على ما حققوه من نجاحات، وما أضافوه من ملامح وإبداعات، عملت على تجويد العملية التعليمية على مستوى المنطقة والوطن؛ ليصبح القطاع التعليمي في المملكة أحد أهم القطاعات التي يفاخر بها الوطن، وتراهن عليها الأجيال في تحقيق الاستدامة النهضوية والحضارية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Loading...