الرئيسية / أخبار مميزة / المدير العام يدشن برنامج (الأمن والسلامة..تحديات ومبادرات)

المدير العام يدشن برنامج (الأمن والسلامة..تحديات ومبادرات)

دشن المدير العام للتعليم بالقصيم عبدالله بن إبراهيم الركيان برنامج (الأمن والسلامة..تحديات ومبادرات) الذي يستهدف قيادات المدارس “بنين/بنات” ومنسقي ومنسقات الأمن والسلامة بالمدارس، ويقام على مسرح معهد النور، ومسرح مبنى الإدارات النسائية في بريدة .
وأكد المدير العام في افتتاحية اللقاء على أهمية هذه البرامج والتوعية فيها، مشيدًا بتميز برامج الأمن والسلامة المدرسية في تعليم القصيم، والتي تعكس حجم الجهود المقدمة من قبل الزملاء في إدارة الأمن والسلامة، والمهنية نحو تجويد وضبط بيئة السلامة العامة في المدرسة والمنشاة التعليمية .
وشدد المدير العام خلال لقائه بقادة وقائدات المدارس على أهمية استمرار تكامل الأدوار بين الإدارات والأقسام المعنية بتطبيق مشروع رفع مستوى التحصيل الدراسي لدى الطلاب والطالبات، كمشروع حيوي وهام، مهيبًا بالجميع بالتفاعل مع هذا المشروع وبث الايجابية لدى العاملين في الميدان لإنجاحه وتحقيق الأهداف المرجوة .
وشارك في اللقاء مدير إدارة السلامة بالإدارة العامة للدفاع المدني بمدينة بريدة العقيد محمد العتيبي بورقة عمل “أدوار الدفاع المدني تجاه المنشآت التعليمية” تحدث فيها عن مخالفات السلامة وخطورتها بالمنشآت التعليمة، كما قدم مدير السلامة بإدارة المرور بالقصيم الرائد أحمد المرشود ورقة عمل بعنوان “المخاطر المرورية حول المدرسة وكيفية التعامل معها” تناول فيها التصرفات والمخاطر التي تقع من قائدي المركبات حول محيط المدارس والإجراءات الاحترازية التي يجب اتخاذها .
وتحدث مدير إدارة الأمن والسلامة المدرسية عبدالمحسن الحربي عن أدوار ومهام قائد وقائدة المدرسة في تطبيق اشتراطات الأمن والسلامة في المدارس، كما تناول قائد ثانوية الريان ببريدة أحمد الطويان (مبادرة الحراسات الأمنية) وسلط الضوء عن التجربة وتنفيذها ضمن أولى المدارس المطبقة لها .
وختم برنامج اليوم الأول بورقة عمل من المفتش الإداري صالح العامر بعنوان “المسؤولية القانونية في قضايا الأمن والسلامة” متناولاً المهام الواجب اتخاذها في التعامل القانوي مع الأحداث والظروف .
وفي الختام كرم مدير إدارة الأمن والسلامة المدرسية عبدالمحسن الحربي المشاركين في تقديم أوراق عمل اليوم الأول، وقدم شكره لقادة وقائدات المدارس على التفاعل مع هذا اللقاء، ولمداخلاتهم وأطروحاتهم .


Loading...