الرئيسية / الادارة / “الملتقى الاجتماعي” في تعليم القصيم يستهدف تعزيز “الوطنية”

“الملتقى الاجتماعي” في تعليم القصيم يستهدف تعزيز “الوطنية”

دشن مدير عام التعليم بمنطقة القصيم عبد الله الركيان الملتقى الاجتماعي السابع (مجتمع حيوي..قيمة راسخة) أمس، والذي تنظمه إدارة النشاط الطلابي “الاجتماعي” بمقر بيت الطالب بمدينة بريدة بمشاركة 84 طالبًا، يمثلون 21 مدرسة للبنين، والذي يهدف إلى تحقيق مبدأ التآخي والتعاون بين الطلاب، وتحصينهم من الأفكار المنحرفة.
ويأتي الملتقى الاجتماعي بوصفه تجمع طلابي، هادف وتربوي وتدريبي اجتماعي، يتم بشكل مخطط له بين رواد النشاط والطلاب، وتتم إقامته لتحقيق أهداف محددة ضمن معايير متفق عليها، من خلال ممارسة بعض البرامج والهوايات المحببة إلى النفس، وتدريب الطلاب على تحمل المسؤولية وخدمة المجتمع، بالتوافق مع رؤية 2030 .
الطلاب المشاركون في الملتقى الاجتماعي السابع أعربوا خلال تدشين الملتقى عن فخرهم واعتزازهم بتمثيلهم لزملائهم من طلاب المدارس، متطلعين لأن يكونوا مثالاً للقيم التربوية والعلمية التي يسعى المشهد التعليمي لتحقيقها، مقدمين شكرهم وتقديرهم لجميع اللجان المشرفة والمشاركة في الملتقى.
وقد أكد المدير العام عبد الله الركيان خلال حفل التكريم أن الاستثمار الأمثل للملتقى وبرامجه التوعوية والهادفة هي المقصد الذي يجب تحقيقه؛ كي نوجد لدينا نخبة طلابية تكون إحدى واجهات تعليم القصيم، التي يفخر بها في جميع المناسبات الوطنية.
كما أوضح الركيان أن الملتقى يتضمن العديد من البرامج والورش التدريبية المهمة والمحورية في صنع قيمة وطنية ذات بعد متجذر لدى طلابنا وطالباتنا، مشددًا على أن دورة “الاستخدام الأمثل للتقنية” التي ستتم إقامتها من أهم الدورات التي ستنفذ في الملتقى الاجتماعي السابع، وتهدف إلى تعزيز القيم الوطنية، والتعريف بالمخاطر المحيطة بلحمة الوطن ونسيجه، من خلال كشف حيل وحبائل المتربصين بالوطن عبر وسائل التقنية الحديثة.
وفي نهاية حفل التدشين قدم المدير العام شكره وتقديره لعبد الله بن عيسى الحبيَّب، على مشاركة متجر “مفارش الحبيَّب” في توفير الأثاث المناسب، وتهيئة بعض المستلزمات الخاصة بإنجاح الملتقى، مشيدًا بتلك المبادرة الوطنية غير المستغربة، كما تم تكريم جميع المدارس المشاركة، واللجان العاملة والمشرفة على تنظيم وتهيئة الملتقى.