الرئيسية / أخبار مميزة / “حارس أمن مدرسي” يطبق النظام على قيادات تعليم القصيم

“حارس أمن مدرسي” يطبق النظام على قيادات تعليم القصيم

قدم حارس أمن مدرسة النبهانية الثانوية مثالاً في المهنية وتطبيق النظام، حينما استوقف مدير عام تعليم القصيم للتحقق من هويته، والتعرف على بياناته قبل دخوله المدرسة؛ تحقيقًا لمقاصد الحراسات الأمنية التي تضبط وتحافظ على أمن وسلامة المبنى المدرسي ومحيطه؛ وذلك أثناء جولة ميدانية قام بها المدير العام لبعض مدارس مكتب التعليم في محافظة النبهانية.
ومع علم حارس أمن المدرسة مطر بن معزي الحربي أن الوفد الزائر للمدرسة، والمتقلد لبطاقات التعريف الوظيفي، وفد رسمي، وتخفى عليه حقيقتهم ومسمياتهم، إلا أن ذلك لم يمنعه من تأدية واجبه الوظيفي تجاه كل زائر أو مراجع للمدرسة، حينما استأذن بأهمية تدوين وتسجيل بيانات الوفد المكون من مدير عام التعليم بالقصيم عبدالله الركيان، ومدير مكتب التعليم بالنبهانية، ومدير الشؤون الإدارية والمالية، ومدير المشاريع والصيانة، ومدير التخطيط المدرسي، ومدير قسم الاتصال، وأخصائي التقويم بالإدارة العامة.
وعند اتضاح الصورة الحقيقية عند الحربي تجاه الوفد المتواجد أمام مكتبه، ومع صعوبة الموقف ما بين الحرج بسبب المسميات الوظيفية للوفد، ومع ما يتطلب موقعه الوظيفي من تأدية المهام على أكمل وجه، لم يمنعه ذلك من استكمال الإجراء الطبيعي المتبع على الجميع، الأمر الذي وجد ترحيبًا وتشجيعًا وثناءً من المدير العام ومرافقيه، لما قام به الحربي من أسلوب مهني رفيع جمع بين حسن الاستقبال وحضارية التعامل ومهنية النظام.
الحربي الذي يحمل الشهادة المتوسطة هو أحد أفراد مبادرة الحراسات الأمنية في المدارس، العاملين في قطاع التعليم بمحافظة النبهانية، ضمن مبادرات وزارة التعليم لبرنامج التحول الوطني 2020 والتي يتم تفعيلها في 300 مدرسة للبنين والبنات في مدارس الإدارة العامة للتعليم بالقصيم، وتهدف إلى حراسة المباني المدرسية وما تحتويها، وتنظيم حركة المرور أمام المدخل الرئيسي للمنشاة التعليمية، ومتابعة عمال النظافة والصيانة في غير أوقات الدوام، وعدم السماح لأي شخص بالدخول للمدرسة أو الخروج منها أثناء الدوام الرسمي إلا بتصريح وإذن رسمي، بالإضافة إلى بعض المهام التنظيمية والإشرافية.