الرئيسية / أخبار مميزة / أمير القصيم يشهد توقيع “جائزة المشيقح للموهوبين والموهوبات”

أمير القصيم يشهد توقيع “جائزة المشيقح للموهوبين والموهوبات”

شهد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم بديوان الأمارة في مدينة بريدة، توقيع اتفاقية الشراكة المجتمعية لـ”جائزة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله المشيقح للموهوبين والموهوبات” مع الإدارة العامة للتعليم بالقصيم.

ووقع اتفاقية الشراكة مدير عام التعليم بالمنطقة صالح بن عبدالرحمن الجاسر من جانب إدارة التعليم وداعم الجائزة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله المشيقح.

وتهدف الشراكة المجتمعية للجائزة إلى تأهيل وتطوير ودعم الطلاب والطالبات الموهوبين بمجال البحث العلمي والابتكار.

وأشاد سمو أمير منطقة القصيم بمواقف الدكتور عبدالرحمن المشيقح الاجتماعية النبيلة، وبمشاركاته الوطنية الأصيلة، مثنيًا على مبادرته بدعم “جائزة الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله المشيقح للموهوبين والموهوبات” التي نتطلع من خلالها إلى إيجاد مجتمع متعلم وموهوب.

وأكد سمو الأمير بأن المشاركة المجتمعية بين الدكتور عبد الرحمن المشيقح و الإدارة العامة للتعليم بالقصيم من خلال “جائزة الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله المشيقح للموهوبين والموهوبات” مثال حي على تكامل القطاع الخاص مع الجهات الحكومية؛ نحو تحقيق تطلعات رؤية المملكة 2030 في بناء مجتمع نشط ومتجدد.

ونوه أمير المنطقة إلى أن الشراكات المجتمعية التي يهدف تعليم القصيم إلى تنميتها وتطويرها مع القطاع الخاص؛ تعكس حيوية وفاعلية العمل، وتطمئننا في بيئة تعليمية إيجابية ومسؤولة، يستحقون من خلالها كل الشكر والتقدير.

من جانبه أوضح مدير عام التعليم بالقصيم صالح بن عبدالرحمن الجاسر بأن
رعاية صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل لتوقيع اتفاقية “جائزة الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله المشيقح للموهوبين والموهوبات” مع الدكتور عبد الرحمن المشيقح، استمرارًا للدعم والاهتمام الذي يجده المشهد التعليمي من قبل سموه الكريم.

وأكد الجاسر بأن دعم الدكتور عبد الرحمن المشيقح لجائزة “الدكتور عبد الرحمن بن عبد الله المشيقح للموهوبين والموهوبات” مع تعليم القصيم موقف وطني غير مستغرب، ويعكس حرص الدكتور على استمرار مبادراته في دعم مسيرة التعليم في المنطقة.
فيما قدم الدكتور المشيقح شكره لسمو أمير القصيم على رعايته توقيع الاتفاقية، التي تأتي في ظل اهتمام القيادة الرشيدة بهذه الشريحة وتقديم كافة أوجه الدعم لها، في إطار شعور متزايد بأهمية هذه النخبة المتميزة لدعم مسيرة الوطن التنموية، مؤكداً أن إيجاد الجائزة ودعمها لنشر ثقافة المنافسة الشريفة بين الطلاب والطالبات لتكوين جيل متميز تعليمياً ومبدع في مجالات الحياة المتعددة.