الرئيسية / الادارة / تعليم القصيم يستضيف غداً لقاء “مهارات وأدوات رفع مستوى التحصيل الدراسي في مقررات العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية ”
الإدارة

تعليم القصيم يستضيف غداً لقاء “مهارات وأدوات رفع مستوى التحصيل الدراسي في مقررات العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية ”

تستضيف الإدارة العامة للتعليم في منطقة القصيم ممثلة بإدارة الإشراف التربوي قسم العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية يوم غد الأثنين ٢١/ ٣/ ١٤٤١هـ لقاء ” مهارات وأدوات رفع مستوى التحصيل الدراسي في مقررات العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية ” لمدة ثلاثة أيام , بحضور رؤساء ورئيسات العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية من47 إدارة تعليمية بالمملكة ‪بفندق جولدن توليب ببريدة
مدير إدارة الإشراف التربوي “بنين” خالد المسيدي أوضح أن البرنامج يهدف إلى تمكين معلمي ومعلمات العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية من أدوات ومهارات رفع المستوى التحصيلي للطلاب والطالبات ويتضمن جلسات متنوعة ومناقشات تثري الميدان وتحدث تغييراً إيجابياً يرتقي بآداء المعلمين والمعلمات ويُحسن تعلم الطلاب والطالبات لتحقيق ماتسعى إليه وزارة التعليم لتجويد مخرجات التعليم والتعلم وفقاً لرؤية حكومتنا الرشيدة.
ومن جانبها أكدت مديرة إدارة الإشراف التربوي شريفة الجمعة أن تعليم القصيم أكمل كافة الاستعدادات من إعداد وتخطيط وتنظيم لاستضافة هذا اللقاء وإنجاحه وتحقيق أهدافه المرجوة ، وأشارت أن اللقاء فرصة لتبادل الأفكار والرؤى الطموحة التي تساعد على تجويد الأداء ، منوهة باهتمام وزارة التعليم بالعملية التعليمية ودعم التحصيل الدراسي في جميع مراحل التعليم .
‫وكشف رئيس قسم العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية – بنين بتعليم القصيم د.علي العثمان أن اللقاء يُعقد على مدى ثلاثة أيام بحضور 128 مشارك ومشاركة ،يتخلله ثمان جلسات تتناول المنجزات والاتجاهات والاستراتيجيات المتعلقة في رفع المستوى التحصيلي في مقررات العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية، كما يركز على دور المشرف التربوي في رفع مستوى التحصيل الدراسي ،وأبرز أساليب التعليم والتعلم ، والتعلم الإلكتروني وأثر المهارات الحياتية ومهارات القرن الحادي والعشرين في التحصيل الدراسي وفعالية أساليب التقويم في التحصيل الدراسي ومهارات الدراسات الاجتماعية.
كما أوضحت رئيسة قسم العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية – بنات د. سميرة المضيان أن هذا اللقاء تُعرض فيه المستجدات والنظريات التربوية يقدمها عدد من الأكاديميين والمختصين مواكبة لتوجهات الوزارة وتأكيدها على تحسين فرص التعلم ومخرجاته ورفع مستوى التحصيل الدراسي في العلوم الاجتماعية والتربية الوطنية .