الرئيسية / الادارة / اختتام مميز لجناح “تعليم القصيم” في “ربيع بريدة 41”

اختتام مميز لجناح “تعليم القصيم” في “ربيع بريدة 41”

استطاع جناح الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، أن يجمع الطرق والقوالب التنافسية والترفيهية، بالقيمة المعرفية والتعليمية، في عدد من البرامج والمناشط التي قدمها، خلال مشاركته في مهرجان ربيع بريدة 41، الذي أقيم مؤخرًا، في منتزه القصيم الوطني، شرق مدينة بريدة.

وحظيت المشاركة التعليمية، التي يقوم على تنظيمها وتفعيلها إدارتا النشاط الطلابي، ونشاط الطالبات، بالتعاون مع إدارات الموهوبين والموهوبات، والصحة المدرسية، والتدريب التربوي، ورياض الأطفال، وناديا حي الابتدائية 42 و 82 ، بإقبال كبير، من قبل زوار ومرتادي مهرجان ربيع بريدة 41، الأمر الذي نال رضا واستحسان صاحب السمو الملكي، الأمير الدكتور، فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، أمير منطقة القصيم، حينما عبر عن شكره وتقديره للمدير العام، خلال تكريم سموه للجهات المشاركة في المهرجان، مؤكدًا على أهمية دور الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة، في إضافة العمق المعرفي والتجربة الثقافية، لما يتم تقديمه في المهرجان.

كما جاءت زيارة المدير العام محمد بن سليمان الفريح، لمقر الجناح، وتفقده للبرامج والمناشط المقدمة، وتأكيده على بذل كل الطاقات والقدرات؛ لتدفع بمزيد من الجهد والعطاء، الذي قدمته إدارتا النشاط الطلابي، ونشاط الطالبات، والإدارات المشاركة، وهو ما انعكس إيجابًا نحو تنوع وتجدد البرامج المقدمة، والتفاعل البناء والإيجابي من قبل الزوار.

وكان جناح تعليم القصيم قد شارك على مدار أربعة عشر يومًا، هي الفترة الكاملة لمهرجان الربيع في بريدة، بالعديد من البرامج والفعاليات التي استقطبت الزوار، وحققت تطلعاتهم، وأعطت المزيد من القيم المعرفية والتربوية، التي تستهدف فئات المجتمع والأسرة، من خلال المسابقات الثقافية، المعززة للجوانب الوطنية النبيلة، وكذلك التجارب العلمية والفيزيائية التي تجسد العديد من النظريات والفرضيات القانونية والكونية، بالإضافة إلى رفع المهارات والفروق الفردية من خلال الرسم والتلوين والعروض الخطابية والمسرحية، وأيضًا تنمية القدرات الشخصية.

مدير النشاط الطلابي، يوسف الضالع، أكد أن حرص المدير العام على تقديم المميز والمفيد، وتأكيده على أهمية الخروج عن النمطية في تقديم المعرفة والتثقيف؛ دفع بالعمل نحو إيجاد القوالب والمسارات التنافسية والترفيهية، التي تحمل طابع التفاعل، في جميع ما يتم تقديمه في جناح تعليم القصيم، من مشاركات تربوية وثقافية وعلمية، جمعت بين القيمة العلمية من جهة، وبين الإجراء التنافسي التفاعلي.

كما أضافت مديرة نشاط الطالبات، صفية الحربي، أن جناح تعليم القصيم، حرص خلال هذه العام على إضافة المميز والفريد، الذي يستهوي الزوار، ويكسب رضا الجميع، من خلال التفعيل المستمر للأفكار والبرامج الحدَثيّة المعاصرة، بالإضافة إلى تنامي الحوافز التشجيعية، من الجوائز العينية الثمينة، وطرق الضيافة والاستقبال.