الرئيسية / الادارة / برامج توعوية وتثقيفية بـ”تعليم القصيم” في اليوم العالمي للدفاع المدني

برامج توعوية وتثقيفية بـ”تعليم القصيم” في اليوم العالمي للدفاع المدني

أطلقت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم عدد من البرامج والمناشط التثقيفية والتوعوية بمناسبة اليوم العالمي للدفاع المدني تحت شعار “السلامة أولاً” 2020 الذي يوافق اليوم الأول من شهر مارس لكل عام للتعريف بالدور الجوهري الذي يقوم فيه رجال الدفاع المدني والتوعية بأهمية نشر ثقافة السلامة الوقائية.

وبحسب مدير إدارة الأمن والسلامة المدرسية بتعليم القصيم عبدالمحسن الحربي فإن الإدارة العامة قد شاركت في فعاليات تدشين اليوم العالمي للدفاع المدني 2020 على شرف سمو أمير منطقة القصيم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز وبحضور مدير عام التعليم بالمنطقة محمد بن سليمان الفريح.

وبين الحربي بأن الإدارة العامة للتعليم بالقصيم تشارك بمعرضي الدفاع المدني المقامة في النخيل بلازا في مدينة بريدة وجزيرة الطفل موضحًا بأن ركني التعليم في المعرضين تشتمل على البرامج والمناشط التثقيفية والتوعية في مجالات السلامة المنفذة بمدارس البنين والبنات مضيفًا بأن هناك حملة تعريفية داخل أروقة المدارس عبر الإذاعة المدرسية والأركان الداخلية التي تسلط الضوء على وسائل السلامة وكيفية استخدامها ومهام ومسؤوليات رجال الدفاع المدني مشيرًا إلى هناك مشاركات وأعمال طلابية عبر الرسومات الفنية وتدوين العبارات التي تبرز دور رجال الدفاع المدني ومساهمتم في الحفاظ على الأرواح والممتلكات بعد الله سبحانه وتعالى.

هذا وقد كرم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم الإدارة العامة لتعليم بالمنطقة لمشاركتها الفاعلة في برامج وفعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني خلال تدشين سموه الكريم فعاليات اليوم العالمي للدفاع المدني بديوان الأمارة بمدينة بريدة مثنيًا على ما يقدمه التعليم من برامج ومناشط تعزز من ثقافة الأمن والسلامة لدى الطلاب والطالبات.

من جانبه أكد المدير العام للتعليم بالقصيم محمد الفريح بأن التعليم سيكون حاضرًا في كل مناسبة توعوية وتثقيفية تخص الوطن والمجتمع مشيرًا إلى أن اليوم العالمي للدفاع المدني يأتي كأحد أهم تلك المناسبات مقدمًا شكره وتقديره لإدارة الأمن والسلامة المدرسية على ما قدموه من برامج ومناشط مميزة تركز على الجوانب التثقيفية للنشء وتساهم في إيصال الرسالة التوعوية وترسخ مبادئ السلامة لدى أفراد المجتمع.