الرئيسية / الادارة / بالمدرسة الافتراضية .. طلاب “تعليم القصيم” يتجاوزون “التعليق” بنجاح

بالمدرسة الافتراضية .. طلاب “تعليم القصيم” يتجاوزون “التعليق” بنجاح

بادرت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، إلى تفعيل “منظومة المدرسة الافتراضية” التي اعتمدتها وزارة التعليم، خلال فترة تعليق الدراسة؛ لتحقيق أهداف التعلم عن بعد، وتأمين حاجة الطلاب والطالبات من التحصيل العلمي، وضمانة استمرار الارتباط المعرفي بالمناهج والمقررات الدراسية، للوصول إلى أقصى درجات الاستفادة منها، والحد من الفقد العلمي الطارئ للطلاب والطالبات، بسبب الظروف الصحية الاحترازية، التي اتبعتها المملكة.

فقد تزايد حجم المشاركات والتفاعل، من قبل طلاب وطالبات تعليم القصيم، وبدأت مناهج المواد التعليمية، للمراحل الدراسية الثلاث، في التدفق والوصول للفئات المستهدفة، من خلال منظومة المدرسة الافتراضية، وما تحتوي من مجالات، مشتملة على قناة عين، ورابط القناة على اليوتيوب، وبوابة عين الإثرائية، وبوابة المستقبل، ومنظومة التعليم الموحدة.

في حين، باشر العديد من طلاب وطالبات، المراحل الدراسية الثلاثة، تطبيق وتفعيل منظومة العمل الإجرائية التي أقرتها وزارة التعليم، باستثمار كافة الوسائل التقنية والإلكترونية المتوفرة، لتبدأ في بث ونشر المقررات الدراسية، وفقًا للجداول والأزمنة المحددة، الأمر الذي يؤكد أن الوزارة تسعى بشكل جاد ومباشر نحو استمرار العملية التعليمية، وضمان تواصل الطالب والطالبة مع المقرر الدراسي؛ لتبدأ المنظومة التعليمية في مواصلة التحصيل العلمي والمعرفي لكل الأطراف.

يأتي ذلك، عقب أن اعتمدت وزارة التعليم، توزيع جداول ودروس الأسبوع التاسع للمراحل الدراسية الثلاث، لقطاعي البنين والبنات، في كافة مناطق المملكة، حيث تتيح المدرسة الافتراضية للطلاب والطالبات، خيار التعلم عن بُعد، على عدة مراحل تسلسلية، عبر قنواتها الرسمية؛ ليستفيد منها أكثر من 6 ملايين طالب وطالبة، من خلال اكتسابهم لمهارات التعلم الذاتي.

وتسعى وزارة التعليم، من خلال جهودها في إكمال منظومة التعلم عن بعد، ونشر محتواها، والتعريف بآلية الاستفادة منها؛ إلى إيجاد البديل المناسب والأمثل، القادر على استمرار العملية التعليمية، وعدم تأثرها، أو توقفها، من خلال استثمار التقنية الحديثة، وتفعيل البوابات والمنصات الإلكترونية، التي عملت وزارة التعليم على توفيرها للميدان التعليمي، حتى يستطيع كل طالب وطالبة التواصل المستمر مع المناهج والمقررات الدراسية، عبر البث المسجل بالصوت والصورة.

وكانت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، قد أكدت عبر اجتماعها الأخير، الذي أعقب قرار تعليق الدراسة في المملكة، أن هذا القرار يأتي بمثابة تغيير لطبيعة اليوم الدراسي؛ ليتوافق وكيفية التعامل مع المرحلة الحالية، لضمان استمرار العملية التعليمية، المعتمدة على تفعيل المنصات والبوابات الإلكترونية والرقمية بين الطالب والمعلم، وليس إجازة ممتدة، تتوقف فيها منظومة التحصيل العلمي والمعرفي.

المدير العام للتعليم بمنطقة القصيم، محمد بن سليمان الفريح، وجه بوجوب تنفيذ أفضل المبادرات العملية لتحقيق “أهداف التعليم عن بعد” لضمان سير اليوم الدراسي، بشكل إيجابي، وتحفيز أولياء الأمور لإدراك أهمية المرحلة الراهنة، والمساهمة في نجاح المسارات التعليمية التي تطلقها الوزارة، بالإضافة إلى إقرار تشكيل لجنة مركزية عاجلة، في تعليم القصيم؛ لمتابعة تطبيق كافة الخطوات الإجرائية “للتعلم عن بعد” وتسهيل مهام كافة منسوبي التعليم؛ سعياً لاستمرارية اليوم الدراسي بشكل طبيعي، وضمان استمرار التحصيل المعرفي والعلمي للطلاب والطالبات، خلال فترة التعليق المؤقتة.