الرئيسية / الادارة / “التعليق” يعزز دافعية طلاب “تعليم القصيم” للتحصيل الدراسي

“التعليق” يعزز دافعية طلاب “تعليم القصيم” للتحصيل الدراسي

عاش طلاب وطالبات الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، أسبوعًا استثنائيًا، تعاملوا فيه مع ظروف تعليق الدراسة، بهمة عالية، وتطلعات لا تعجز أمام العقبات.
فقد تنوعت المبادرات، وتدافعت الأفكار؛ للتأكيد على استمرار طلب العلم، وتلقي التحصيل الدراسي، من خلال المدرسة الافتراضية، التي فتحت منصاتها وزارة التعليم؛ ليجد الطالب نفسه أمام واقع تعليمي متعايش ومتكيف، ومستثمر بشكل جيد لكل الظروف.
نماذج عديدة، ومشاهد متنوعة، أثبت فيها الطلاب والطالبات أنهم رهان المستقبل، ومحور استمرار التنمية؛ حينما وضعوا أنفسهم في قلب الحدث، متابعين للدروس التعليمية الفضائية، ومتفاعلين مع قنوات الإرسال والبث التقني والإلكتروني، ليجعلوا من المدرسة الافتراضية تجمعهم التعليمي الموحد، ساعين في طلب العلم، ومتابعة عامهم الدراسي الحالي، بكل ثقة وجدارة.
فالطالبة غِنى الحربي من الابتدائية الثانية والخمسون بمدينة بريدة، تبدأ يومها الدراسي مع كل صباح، راسمة لنفسها محيطها العام، وجوها الخاص، في منزلها، جاعلة من زاوية غرفتها قاعة تعليمية تعيد فيها ما كانت تجده في مدرستها، وبجوار زميلاتها، من شرح للدروس، وتأدية للمناهج وواجباتها.
في حين يجد الطالب عبدالرحمن العقل في الصف الأول ابتدائي بمدرسة حمزة بن حبيب الكوفي في عيون الجواء، نفسه أمام واقعه الجديد، الذي لا يختلف كثيرًا عن أجواء الفصول الدراسية، حينما يهيئ له مقعده المنزلي، الذي يستمد به علوم ومعارف المنهج الدراسي، متعاطيًا مع خدمات التقنية، التي جعلته ينقل الواقع المدرسي إلى قلب المنزل، في ايجابية وتطلع نحو تجاوز الظروف ومعوقات المرحلة الراهنة.
كثيرة هي النماذج التي أظهرتها همة ومسؤولية طلاب وطالبات تعليم القصيم، التي أبرزت ما يمتاز به جيل الأمل والمستقبل، ممن وضع نصب عينيه قيمته ومكانته، وأثره وتأثيره في رسم خارطة التقدم والنماء، لهذا البلد المعطاء.
من جانبه، أكد أمين لجنة التعلم عن بعد المدير التنفيذي لبوابة المستقبل في تعليم القصيم عبدالعزيز الحسون، بأن الإدارة العامة قد بادرت في استثمار التجهيزات التقنية والمنصات التعليمية لمواكبة المرحلة، وتقديم ما يثري عمليات التعليم عن بعد للطلاب والطالبات، الذين يستثمرون قنوات منظومة التعلم الموحد، المتمثلة في قنوات عين التعليمية عبر بثها التلفزيوني واليوتيوب، والمدرسة الافتراضية عبر بوابة المستقبل، وبوابة عين الإثرائية.
وأشاد الحسون بالتفاعل الكبير من قبل كافة مكونات المشهد التعليمي من طلاب وطالبات ومعلمين ومعلمات ومشرفين ومشرفات وقادة وقائدات مدارس؛ لتفعيل بوابة المستقبل والاستفادة منها بما يدفع عجلة التعلم، واستثمار التقنية لتحقيق الأهداف المرجوة.
وكشف بأن الفصول الافتراضية عبر بوابة المستقبل في تعليم القصيم قد لامست الألف، فيما تخطى المحتوى الإلكتروني المقدم المئة وعشرين، بينما الواجبات والاختبارات الإلكترونية وغرف النقاش فقد بلغت أكثر من ٣٥٠٠ استهدفت قرابة ٦٠ ألف طالب وطالبة من مدارس بوابة المستقبل.
فيما قدم مدير عام التعليم بمنطقة القصيم محمد بن سليمان الفريح شكره وتقديره لكافة منسوبي ومنسوبات وطلاب وطالبات تعليم القصيم نظير تفاعلهم مع الواقع التعليمي الحالي، مؤكدًا بأن ذلك يدعو للفخر، ويؤكد القدرة على تجاوز الظروف، واستثمار كل المعطيات التي أتاحتها وزارة التعليم، مثنيًا على إيجابية أولياء الأمور مما يؤكد وعيهم ورغبتهم بمتابعة أبنائهم لدروسهم اليومية وتنظيم الأوقات لهم وتوفير البيئة والأجواء المناسبة.