الرئيسية / أخبار مميزة / 4000 ساعة تطوعية لكشافة تعليم القصيم في مواجهة “كورونا”

4000 ساعة تطوعية لكشافة تعليم القصيم في مواجهة “كورونا”

جاء حضور كشافة الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم لافتًا ومشرفًا ضمن الجهود الحكومية المبذولة في مواجهة فايروس كورونا المستجد “كوفيد19″، حيث بذل أكثر من 40 قائدًا كشفيًا من قادة كشافة تعليم القصيم أنفسهم خدمة للمجتمع بعدد ساعات لامست الأربعة آلاف ساعة تطوعية.

فضمن المبادرات النوعية والأدوار الوطنية أسهمت كشافة تعليم القصيم بتجهيز مقر مركز التدريب الكشفي بعد أن منح من قبل إدارة التعليم لأمانة المنطقة ليستخدم كسوق مؤقت لبيع منتجات الخضروات والفواكه شمال مدينة بريدة للحد من عمليات الازدحام في السوق المركزي للمدينة تحقيقًا للاحترازات الوقائية.

وأوضح رئيس القسم الكشفي بإدارة النشاط الطلابي عبدالعزيز الربعي، أن كشافة التعليم شاركت في الحملات التطوعية التوعوية مع الجهات ذات العلاقة للمساهمة في زيادة الوعي المجتمعي بأهمية التقيد بالتدابير والإجراءات الاحترازية للحد من تفشي وانتشار فايروس “كورونا” إذ قامت بتوزيع عددٍ من الكمامات الواقية والقفازات اليدوية والمعقمات التطهيرية لدى عدد من المجمعات التجارية والميادين الرئيسية في مدينة بريدة إلى جانب توزيع النشرات التوعوية المتضمنة كيفية الوقاية من الفايروس والأساليب الاحترازية التي تحد من انتشاره.

وفي إطار الشراكات المجتمعية والأعمال التكاملية بين الجهات الحكومية والأهلية كشافة تعليم القصيم تسهم مع لجنة التنمية الاجتماعية بحي الفايزية في مدينة بريدة بطباعة وتوزيع نشرات توعوية بعدة لغات أجنبية تم توزيعها على الجاليات العاملة تضمنت تبيان وإبراز الجهود الحكومية الإنسانية في علاج مصابي “كورونا” بالمجان حتى لمخالفي نظام الإقامة.

 

وعلى ذات الصعيد وضمن حملة سمو أمير منطقة القصيم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود “نهر العطاء” الهادفة لتخفيف الآثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية المترتبة لجائحة فيروس كورونا على بعض الأسر والأفراد وأصحاب المشاريع الصغيرة قام أفراد الكشافة بالشراكة مع مركز الإحسان الخيري في بريدة وجمعية البر الخيرية بحي الشقة بتجهيز عددٍ من السلال الغذائية الرمضانية وتوزيعها على مستحقيها.

وتجسيدًا للتكامل الحكومي وضمن المبادرات التطوعية للقيادات الكشفية بتعليم القصيم تساند فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة في الجهود والأعمال المبذولة لتجهيز بيوت الله للمصلين من خلال المساهمة في تنظيف وترتيب عدد من الجوامع والمساجد بمدينة بريدة والمحافظات والمراكز قبل عودة المصلين إليها بعد قرار افتتاحها وتطبيق الاشتراطات الاحترازية والوقائية.

وأكد مدير إدارة النشاط الطلابي في الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، يوسف الضالع، أن التوجيهات المباشرة، من قبل المدير العام، محمد بن سليمان الفريح، والحرص والمتابعة من قبل وزارة التعليم وجمعية الكشافة السعودية ، في وجوب تسخير كل الإمكانيات والمقدرات والخبرات التعليمية، نحو المساهمة في زيادة جهود الجهات الحكومية الأخرى، لمكافحة كورونا، وتجاوز مخاطره؛ ضاعف من حجم المسؤولية عند كافة منسوبي التعليم، كي يتجاوز هذا الوطن الغالي هذا الظرف الخاص.