الرئيسية / أخبار مميزة / “تعليم القصيم” تستقبل الدراسة عن بعد بالاستعداد والتجهيز

“تعليم القصيم” تستقبل الدراسة عن بعد بالاستعداد والتجهيز

استكملت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم استعداداتها للعام الدراسي الجديد عبر عدد من الخطط التي رسمتها لتهيئة البيئة التعليمية المناسبة لإنجاح مبادرة التعلم عن بعد، القائمة على تكامل واستمرارية التعليم في الظروف المتغيرة والمستجدة، وتوفير متطلبات بداية الدراسة للطلاب والطالبات ،وتهيئة قاعات ومعامل الحاسب الآلي ،وتأمين كل مستلزمات التعلم عن بعد ؛ليتم تفعيل منصة مدرستي بشكل فاعل بما يضمن عاماً دراسياً ناجحاً.
مدير عام تعليم القصيم محمد بن سليمان الفريح أوضح أن التعليم عن بعد يعكس الرؤية الاستراتيجية للقيادة الرشيدة الرامية إلى استمرار عمل منظومة التعليم بكفاءة مع مراعاة تطبيق أعلى المعايير العالمية اعتمادا على التكنولوجيا الحديثة وجهود الكوادر التعليمية مشيراً إلى تضافر جهود الجميع في إدارة تعليم القصيم من أجل نجاح وتعزيز تجربة التعلم عن بعد والتي تمكن الطلاب والطالبات من مواصلة تعليمهم وفق أفضل المعايير ،مشيدا بجهود الزملاء والزميلات في الإدارة العامة في الاستعداد الجيد والمتابعة بتنفيذ الخطط بما سيُحقِّق البداية الجادة لسير الدراسة، منوهاً إلى متابعة القيادات التعليمية في الإدارة العامة من خلال الزيارات الميدانية لتهيئة البيئة المدرسية والوقوف على الاستعدادات والتجهيزات المدرسية للعام الدراسي و متابعة وصول المقررات الدراسية وتسليمها للطلاب والطالبات حرصاً على سير العملية التعليمية على أكمل وجه في ظل مانشهده من آثار لجائحة كورونا .
كما أكد على الدور المحوري لأولياء الأمور في العملية التعليمية لأبنائهم وتحقيق أفضل المخرجات خلال المرحلة الحالية.
جدير ذكره بأن إدارة تعليم القصيم أنهت تأهيل وصيانة المباني المدرسية،و توفير أدوات النظافة والتعقيم، والانتهاء من ترحيل جميع المقررات الدراسية لمدارس البنين والبنات في وقت سابق وتوزيعها على المدارس التي قامت بدورها بتسليمها للطلاب والطالبات وأولياء الأمور ،مع الحرص على تطبيق ضوابط واحترازات الوقاية ، بجانب تجهيز المدارس بالتجهيزات المدرسية المناسبة وصيانة أجهزة الحاسب الآلي للهيئات الإدارية والتعليمية ،ومعامل الحاسب الآلي ،وشبكات الإنترنت ،في مدارس البنين والبنات مستوفية مهامها التعليمية والتقنية وكل ماتحتاجه طبيعة وإجراءات التعلم عن بعد، كما استكملت جميع المتطلبات التعليمية والإدارية للمدارس.
كما عمدت الإدارة العامة إلى استثمار هذه الفترة في تدريب المعلمين والمعلمات حول برامج التعليم عن بُعد، وايضا التدريب على منصة ” مدرستي ” ، وأصدرت أدلة تنظيمية وإرشادية للمدرسة والمعلمين والطلاب والطالبات وأولياء الأمور لتسهيل العملية التعليمية والارتقاء بالمستوى التحصيلي للطلاب والطالبات.