الرئيسية / أخبار مميزة / فيصل بن مشعل يكرم متميزي “التعلم عن بعد” في “تعليم القصيم”

فيصل بن مشعل يكرم متميزي “التعلم عن بعد” في “تعليم القصيم”

كرم صاحب السمو الملكي، الأمير الدكتور، فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، أمير منطقة القصيم، وبحضور مدير عام تعليم المنطقة، محمد بن سليمان الفريح، المتميزين من طلاب وطالبات، ومنسوبي ومنسوبات الإدارة العامة، اليوم الخميس، 15 من محرم، ممن تميزوا في تفعيل منصات التعلم عن بعد، للعام الدراسي 1441هـ وذلك بمقر أمارة المنطقة، بمدينة بريدة.

في حين وجه سموه، خلال الحفل، وسعيًا إلى شمول التكريم لجميع مكونات الميدان التعليمي، بالعمل على مبادرة جديدة، تُعنى بتكريم أفضل مدرسة وأفضل إدارة تعليم على مستوى المنطقة، تتميز بتطبيق وتفعيل “منصة مدرستي” خلال العام الدراسي الحالي 1442هـ لتكون تتويجًا مثاليًا ومحفوظًا في مسيرة التعليم في المملكة، لمن حقق الطموح وخرج بالمكتسبات المؤهلة لأن يكون أنموذجًا في الكفاءة والمهنية والدافعية نحو طلب العلم واستثمار الظروف.

وجاء تكريم 180 متميزًا من الطلاب والطالبات، والمعملين والمعلمات، وقادة وقائدات المدراس، والمشرفين والمشرفات، والمكاتب التعليمية، لحفظ ما حققوه من دافعية ومهنية، عكست حرصهم واهتمامهم برفع مستوى التحصيل العلمي والمعرفي، ولكفاءتهم وتميزهم في التفاعل مع منصات التعلم عن بعد، المتمثلة في المدرسة الافتراضية (وبوابة المستقبل) ومنظومة التعليم الموحد، خلال الفترة التي تم فيها إعلان وزارة التعليم تحويل الدراسة إلى “دراسة عن بعد” منتصف الفصل الثاني من العام الدراسي 1441هـ بعد توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة وضع كل التدابير اللازمة والاحترازات الحقيقية؛ للحد من انتشار فيروس كورونا.

مساعد مدير عام التعليم في القصيم للشؤون المدرسية، عبد الرحمن الصمعاني، بين خلال كلمة الإدارة، أن المشهد التعليمي بوجه عام على مستوى المملكة، عاش ظرفًا استثنائيًا في كل جوانبه، امتثالاً لما تستهدفه حكومتنا الرشيدة، في مواجهتها لتداعيات جائحة كورونا على الصعيد العالمي، وهو ما أفرز وجهًا جديدًا ومختلفًا في طبيعة اليوم الدراسي، وآلية تنفيذه وتقديمه، والجهود والتجهيزات المقدمة.

مشيرًا إلى أن الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم استطاعت أن تصل إلى الحد المرضي والمناسب، من استثمار الظروف وتطويعها نحو خروج الطلاب والطالبات بالقدر الأكبر من المكاسب المعرفية والتعليمية، بفضل من الله ثم المتابعة الحثيثة والمستمرة من قبل سمو أمير المنطقة، وما وجده التعليم من مساندة ودعم من وزارة التعليم.

وقدم الصمعاني، باسم جميع منسوبي ومنسوبات الميدان التعليمي، في الإدارة العامة للتعليم بالقصيم، أبلغ وأجل عبارات الشكر والتقدير؛ على رعاية سموه لحفل تكريم المتميزين، الذي أنتج إلهامًا حقيقيًا نحو بذل كل الطاقات والجهود، لتبقى المسيرة التعليمية مستمرة بعطائها ونجاحها وتميزها.

وقد قام سموه الكريم، بتكريم المتميزين، معبًرا عن فخره واعتزازه بالهمة والدافعية التي وقفت خلف نجاحهم بتجاوز كل الظروف والعقبات، التي زامنت ظهور فيروس كورونا، واستطاعتهم العمل على رفع مستوى التحصيل الدراسي، والعمل على إنجاح تجربة التعلم عن بعد الاستثنائية، والخروج بأكبر قدر ممكن من المكتسبات التعليمية.