الرئيسية / أخبار مميزة / “وكيل المشاريع والصيانة” يقف على مشاريع “تعليم القصيم” ويشيد بالعمل المقدم

“وكيل المشاريع والصيانة” يقف على مشاريع “تعليم القصيم” ويشيد بالعمل المقدم

وقف وكيل وزارة التعليم للمشاريع والصيانة المهندس عبد الرحمن الشايع، اليوم الثلاثاء 10 من ربيع الأول لعام 1442هـ ، برفقه مدير عام التعليم بمنطقة القصيم، محمد الفريح، على عدد من المشاريع المدرسية والمقار التعليمية الجاري تنفيذها، والجاهزة للاستلام، وأعمال الصيانة المقدمة، واطلع على تقارير الإنجاز للمشاريع القائمة، المقدرة قيمتها بما يقرب من 200 مليون ريال.

وتابع الشايع مراحل الإنجاز والإنتهاء، عبر جولة ميدانية، للمبنى الجديد للإدارة العامة، ومشروع مجمع النهضة التعليمي شمال بريدة، ومشروع حي مشعل المدرسي، بالإضافة إلى اطلاعه على تقارير الانجاز للمشاريع القائمة، التي تقرب قيمتها من 200 مليون ريال، وتشمل ما قيمته أكثر من 85 مليون ريال كمشاريع جار تنفيذها، في حين تبلغ أعمال الصيانة 50 مليون ريال، بينما المشاريع الجاهزة للاستلام والتشغيل فتتخطى 64 مليون ريال، و462 ألف ريال.

وبين الشايع في نهاية الجولة، أن الدعم الكبير الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، للتعليم، وما تقوم به الوزارة من أعمال ومنجزات، تستوجب العمل من الجميع على تقديم أكبر جهد ممكن، في سبيل تحقيق التطلعات التي تستهدفها القيادة الرشيدة، في إيجاد مناخ تعليمي محفز وإيجابي، يدفع بمزيد من الجودة والتميز للمخرجات التعليمية بوجه عام.

ووصف الشايع أن الجهود التي تقدمها الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، في تنفيذ وإنجاز المشاريع التعليمية، جهود كبيرة ومثمرة، تصب في صالح تكوين البيئة التعليمية المناسبة، التي يستحقها الطالب والطالبة، لتكتمل منظومة التعليم، وتستمر المخرجات بشكل مميز.

بدوره قدم مدير عام التعليم بمنطقة القصيم، محمد الفريح، شكره وتقديره لمعالي الوزير، لما يجده واقع التعليم في المنطقة من عناية واهتمام، مؤكدًا أن الزيارة الميدانية التي قام بها وكيل الوزارة للمشاريع والصيانة المهندس عبدالرحمن الشايع، ووقوفه على ما يحتاجه المشهد التعليمي، تعكس ما يجده الميدان التعليمي من متابعة ودعم من قبل الوزارة والقيادات، وهو الأمر الذي يساهم بشكل مباشر في تجويد منظومة العمل، واستثمار كل الخبرات والطاقات، ليبقى الميدان التعليمي من أهم وأبرز عجلات التنمية والتطوير للوطن.