الرئيسية / الادارة / تعليم القصيم يشارك بالاحتفاء باليوم العربي لمحو الأمية

تعليم القصيم يشارك بالاحتفاء باليوم العربي لمحو الأمية

شاركت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم باالاحتفاء باليوم العربي لمحو الأمية ، الذي يصادف الثامن من شهر يناير، ويهدف لبذل كل جهد من أجل مواجهة أحد أهم التحديات التي تواجه الدول العربية وهو القضاء على الأمية.
حيث سخرت الإدارة العامة كل إمكانياتها للقضاء على الأمية في ظل جائحة كورونا ، تماشيا مع ماحققته المملكة من إنجازات رائعة في مجال محو الأمية ، حيث بذلت جهودا كبيرة في إيصال التعليم لكافة شرائح المجتمع وذلك وفق الخطة الاستراتيجية لوزارة التعليم ، فبلغ عدد مدارس ومراكز تعليم الكبار في الإدارة العامة 52 مدرسة ومركز التحق بها هذا العام 1680دارساً ، بينما مدارس تعليم الكبيرات بلغ عددها 43 مدرسةالتحق فيها 822 دارسة وخمسة مراكز حي متعلم .
وأوضح مدير إدارة تعليم الكبار عبدالعزيز الحسون بأن الإدارة العامة ممثلة بإدارتي تعليم الكبار والكبيرات أعدت خطة توعوية وتثقيفية بأهمية التعلم ودعوة الأميين للالتحاق ببرامج محو الأمية والاهتمام بتنمية قدراتهم على القراءة والكتابة؛ لتحسين سبل وأنماط معيشتهم بالشكل الذي يواكب متغيرات العصر وتطوراته ، و تهيئة البيئة التعليمية المُلائمة لظروف المُلتحقين والملتحقات بتعليم الكبار ومساندتهم في مرحلة التعليم عن بعد وتذليل الصعوبات لهم للقضاء على الأمية بهدف الوصول إلى مجتمع المعرفة وفق رؤية المملكة 2030.
وأضاف بأن الإدارة العامة حرصت على تقديم برامج تعليمية وتدريبية متنوعة وورش عمل للارتقاء بكفاءة قائدي وقائدات ومعلمي ومعلمات مدارس ومراكز تعليم الكبار والكبيرات في فترة التعليم عن بعد ،كما نفذت برامج تدريبية عن بُعد داخل مراكز الأحياء المتعلمة لتزويد الملتحقين والملتحقات فيها بالمهارات الحياتية والمهنية التي تمكنهم من دخول سوق العمل والمشاركة في التنمية الاجتماعية .
مديرة إدارة تعليم الكبيرات د. وفاء السويد أكدت أن اليوم العربي لمحو الأمية لايخرج عن إطار التذكير بأهمية محو الأمية، باعتبارها وسيلة لضمان كرامة الإنسانية واحترام حقوق الإنسان، أو لتأكيد الحاجة إلى تكثيف الجهود من أجل الوصول إلى مجتمعات أكثر إلماماً بمهارات الكتابة والقراءة والمهارات الرقمية والتقنية التي فرضتها ظروف الجائحة هذا العام ،وأوضحت أن إدارة تعليم الكبيرات قامت خلال العام الحالي بجهود كبيرة في تقديم البرامج التدريبية المتنوعة وورش العمل ، ومبادرات نوعية منها قمم تساند همم ،ومبادرة الخدمات الإلكترونية ، إضافة إلى مبادرة رضا المستفيد ،ومبادرة فريق الدعم للاختبارات ، كما بينت أبرز المعوقات التي واجهت تعليم الكبيرات هذا العام وهي مشكلة التسرب وكيف واجهت الإدارة العامة هذه المشكلة بتقديم مجموعة من البرامج والخطط العلاجية ونشر الوعي وتعزيز الثقافة للمتسربين وتنمية مهارات إدارة الأزمات لدى منسوبات المدارس لمواجهة الأمية ومنع التسرب.

Loading...