الرئيسية / مدونة اليوم الوطني 89

مدونة اليوم الوطني 89

Expository Essay Writing Prompts For High School Students essay help Junk Food Should Be Banned In School Canteens Essay

“اليوم الوطني” تجديد للعطاء وتعزيز للانتماء

تعيش بلادنا الغالية مرحلة من أزهى وأجمل مراحلها؛ بتطلعها نحو تحقيق المزيد من المنجزات الحضارية، التي تؤكد علوها، وقيمة تواجدها وتأثيرها على المشهد الدولي، ولترسم بذلك علامة فارقة في مسيرة التقدم والتطور.

ويبقى مواطن هذه البلاد مفتخرًا زاهيًا؛ بوطن كثيرة هي أفراحه، ومديدة هي إنجازاته، التي يقف خلفها، ويصنع قيمتها ولاة الأمر –حفظهم الله- الذين نذروا أنفسهم خدمة للحرمين الشريفين، وتحقيقًا للقفزات الحضارية والاقتصادية؛ ليعيش المواطن هانئًا آمنًا في خضم ما تمور به البلاد المجاورة من اضطرابات وقلاقل.

يأتي يومنا الوطني الـ 89 المصادف للثالث والعشرين من سبتمبر الجاري لعام 2019 ليكتب شعب هذا الوطن تاريخهم بالحب والوفاء والنبل والاعتزاز؛ بثوابت وطنهم وقيادته تجاه مسؤلياتهم الوطنية والإقليمية والعالمية، ليجدوا تلك المواقف مشهودة معتبرة بصدقها وملامستها للواقع، وتجسيدها للدور الريادي الذي تتزعمه المملكة في قيادتها لخط الحكمة والتعقل في كافة تعاملاتها وعلاقاتها الداخلية والخارجية، وهي تحذوا بذلك حذوا منهج رباني سماوي تفرضه العقيدة وتتطلبه روح الإيمان.

مناسباتنا الوطنية كلها تجديد للولاء والطاعة، ومشاهد احتفاء بمنجزات ومفاخر لم يزل يكتسبها وطننا الحبيب، ومناسبات دول غيرنا باتت موعداً للفوضى والاضطراب، ومقصداً للقلاقل والفتن، وبتلك المضادة يبز وطننا عن غيره، ليعلن للعالم أجمع أن علاقة الوئام والطاعة والاحترام، التي تربط قيادة وطننا بشعبه الكريم، هي عقيدة اجتماعية أصيلة، تكرست وفقاً لمبادئ حنيفة خطها ديننا الإسلامي بتعاليمه وتشريعه.

الشرف الكبير الذي تحظى به قيادتنا وبلادنا في خدمتها للحرمين الشريفين بات ميزة يستعز بذكرها كل سعودي، ومنشد يبتغيه كل مسلم، والدعم والعناية التي يلقاها كل قطاع في الدولة، أصبح مضربًا للمثل، ويبقى التعليم في المملكة أحد العلامات الفارقة التي يسابق فيها الوطنُ الزمنَ؛ ليحظى كل مواطن ومواطنة بما يليق من جودة تعليم، وتميز مخرجات، كي تتحقق رؤية القيادة الرشيدة في بناء جيل واع وفاعل، يكون هو –بعون الله- الركيزة التي يستند عليها الوطن في تقدمه وتطوره.

مدير عام تعليم القصيم
صالح بن عبد الرحمن الجاسر

 

 


اليوم الوطني تجديد لرسالة البلاد الحضارية

اليوم الوطني 89 مناسبة عزيزة على النفوس، نعايش من خلالها قيمة المملكة ورسالتها الحضارية، وما وصلت إليه في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، من تطور ونهضة شاملة، في كافة المجالات والإنجازات التنموية العملاقة، التي حققتها بلادنا الحبيبة.

ما نعيشه من الاستقرار والأمن والأمان يولد فينا حب الوطن، ويعمق مشاعرنا بكل الحب والولاء للأب القائد، ولاءً وعرفاناً للوطن والقيادة، فمفاخر الوطن من إنجازات عملاقة على الصعيد الداخلي امتازت بالنهضة الشاملة، وعم الخير فيها كل مظاهر التنمية، لتعيش خلالها بلادنا الغالية إنجازات حضارية وتنموية جبارة في جميع المجالات.

وما سنوات العزّ والرخاء التي نعيشها في عهد خادم الحرمين إلا عهد خير ونماء، ومسيرة سخاء لوطن نال الكثير من العطاء، وسجل إنجازاته في ذاكرة التاريخ، بفضل من الله ثم بقائد حكيم أبقى وطننا متربعاً على عرش الريادة والحضارة عربياً وإقليمياً وعالمياً.

كل الدعاء للعلي القدير بأن يحفظ مليكنا وولي عهده الأمين وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والاستقرار والرخاء إنه سميع مجيب.

المساعد المدرسي لمدير عام تعليم القصيم
عبد الرحمن بن صالح الصمعاني

 


 


اليوم الوطني حدث تاريخي لفخر القيادة والشعب

 

قوافل الخير تتواصل، وفتوح الرخاء والنماء تتوالى، ونحن نستهل كل يوم وطني بمزيد من النعيم والأمن والاطمئنان، لتجيء مناسبات الخير مبشرة – كعادتها – بالنعيم الوفير لجميع مواطني المملكة، مؤكدة أن السياسة الحكيمة التي تنتهجها حكومة هذه البلاد على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية، هي طريق للحكمة والسيادة بأصالة الرأي، وسلامة المغزى، ورجاحة المقصد.

اليوم الوطني الـ 89 لبلادنا الغالية حدث تاريخي رسمته عقول الرجال، وجسدته سواعد الأبطال، لترتفع منارة من منارات الحضارة، تعيش بلادنا من خلاله فخرها بشعبها وقيادتها، ولا أدل من ذلك أعظم من حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز –حفظه الله- على قطاعات التأسيس والبناء لفكر وثقافة المواطن والشعب قبل أي شيء، وهو ما جعل من تأسيس هذه البلاد حدثاً إنسانياً تفخر به الحضارة.

فالاهتمام الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين لمواطنيها، يوضح بجلاء مدى حرص الدولة على خاصيتها ومعقل قوتها، حتى يتم تكريس روح الحضارة والمدنية التي بشر بها ديننا الحنيف، ليعم الخير والأمن على الجميع، وليتم الدفع بعجلة التنمية قدماً نحو إنجاح الخطط المرسومة، لما فيه خير للعباد والبلاد.

نعائم وخيرات تتجلى على أرض وطننا الغالي، لتواصل بذلك القيادة الرشيدة تقديم كل ما من شأنه تأكيد القيمة الحقيقية لإنسان هذه البلاد، من خلال تحقيق خطط التنمية والتطوير، ليستشرف المواطن مستقبله الآمن، متطلعاً إلى تهيئة الظروف، من أجل تحقيق المستوى الجيد لعيشه الكريم.

المساعد التعليمي لمدير عام تعليم القصيم
هيفاء بنت إبراهيم اليوسف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .