الرئيسية / أخبار مميزة / “تعليم القصيم” يستكمل عقود “الأمن والسلامة” بإجمالي 48 مليون ريال

“تعليم القصيم” يستكمل عقود “الأمن والسلامة” بإجمالي 48 مليون ريال

رعاية سمو أمير المنطقة ..
“تعليم القصيم” يستكمل عقود “الأمن والسلامة” بإجمالي 48 مليون ريال

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، أمير منطقة القصيم، وحضور وكيل وزارة التعليم للمشاريع والصيانة المهندس عبدالرحمن الشايع، وقع مدير عام التعليم بمنطقة القصيم محمد الفريح، عقود إتمام مشاريع الأمن والسلامة، لجميع مباني مدارس البنين والبنات الحكومية ومكاتب التعليم في الإدارة العامة للتعليم بالقصيم، بمبلغ 16 مليون ريال، لتصل القيمة الإجمالية إلى أكثر من 48 مليون ريال.

وجاءت تلك المشاريع لتستكمل تغطية جميع المباني المدرسية الحكومية والمكاتب التعليمية التابعة للإدارة العامة للتعليم بالقصيم في قطاعي البنين والبنات، بهدف تحقيق الأمن بمفهومه الشامل، والمساهمة في حفظ الأمن المدرسي على وجه الخصوص، والتعاون مع الجهات الأمنية المختصة حسب التعليمات المنظمة لذلك، ومتابعة المدارس خلال الفترات المسائية والإجازات وخارج أوقات الدوام، عبر غرفة تحكم ومتابعة.

وأشاد سمو أمير القصيم بما تضمنه المشروع من تجهيز وتهيئة للبيئة المدرسية، بتأمين كافة جوانب العمل، بتجنب المحاذير، والتقيد بإجراءات ومتطلبات الأمان المهني، من خلال الاهتمام بأمن وسلامة وصحة الأرواح والممتلكات في البيئة التعليمية.

ونوه سموه بالجهود المبذولة من قبل الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، في الاهتمام بتأمين وسائل الأمن والسلامة المدرسية، وإيجاد بيئة تعليمية آمنة.

وبحسب مدير إدارة الأمن والسلامة المدرسية في تعليم القصيم عبد المحسن الحربي، أن إجمالى مبالغ مشاريع الأمن والسلامة بلغت أكثر من 48 مليون ريال، تتضمن مرحلة سابقة أولى تكلفتها تزيد على 32 مليون ريال، تم خلالها تأمين مستلزمات الأمن والسلامة لمعظم مدارس ومكاتب تعليم القصيم، في حين تتخطى قيمة العقود الأخيرة 16 مليون ريال، تمثل إنهاء واستكمال تغطية جميع مباني المدارس الحكومية والمكاتب التعليمية في الإدارة العامة، ليتم تجهيز جميع مقار المدارس الحكومية البالغة 1500 مدرسة، والمكاتب التعليمية، بالمستلزمات الخاصة بالأمن والسلامة.

وأشار الحربي، أن المشاريع الحالية ستوفر تركيب كاميرات مراقبة في المباني المدرسية والمكاتب التعليمية، إلى جانب أجهزة الربط المركزي، وتجهيز المدارس بمخارج وأبواب للطوارئ، ومضخات وصناديق وطفايات وأجهزة إنذار للحريق في المباني والمجمعات التعليمية، بالإضافة إلى الزي الموحد للحراسات الأمنية في المباني المدرسية.

من جهته قدم مدير عام التعليم بالقصيم، محمد الفريح، شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم، على متابعته واهتمامه بالمشهد التعليمي بالمنطقة، وأكد على أن الإدارة العامة للتعليم، تحقق أهداف وسياسات الوزارة في كل ما من شأنه تعزيز الجودة والأمان، في البيئة التربوية والمعرفية الفاعلة.