الرئيسية / الادارة / المساعد التعليمي “بنات” تشهد لقاء المدرسة ومجتمعات التعلم الواقع والتحديات

المساعد التعليمي “بنات” تشهد لقاء المدرسة ومجتمعات التعلم الواقع والتحديات

شهدت المساعد التعليمي “بنات” هيفاء اليوسف لقاء ” المدرسة ومجتمعات التعلم الواقع والتحديات ” الذي نفذته وحدة البرنامج الوطني لتطوير المدارس وإدارات التعليم عن بعد للتعريف بمجتمعات التعلم المهنية التخصصية المطبقة والموازنة بين أنواع مجتمعات التعلم الموجودة في الميدان وتحليل واقع تطبيق مجتمعات التعلم المهنية في الميدان التعليمي مستهدفاً مديرات مكاتب التعليم والمشرفات المركزيات.
المساعد التعليمي “بنات” أكدت في كلمتها أن الوزارة تسعى إلى أن تكون مدارسنا مؤسسة متعلمة تدار ذاتيا بقيادات تربوية مؤهلة تقيم نفسها وتخطط لذاتها بشراكة منسوبيها و تشجع على الإبداع والابتكار بكفاءات بشرية مؤهلة تأهيلا عاليا لمتعلم منتج للمعرفة يمتلك مهارات حياتية يحقق مستويات تحصيلية وأدائية عالية ليكون قادر على المشاركة والمنافسة المحلية والعالمية .

مدير وحدة البرنامج الوطني لتطوير المدارس – بنات – نورة الضبيب اوضحت أن مجتمعات التعلم التخصصية لها دور كبير في تحسين فرص التعلم المقدمة للطلاب وللمعلمين على السواء وهي بذلك تكون المعين الأكبر لتطوير النظام التعليمي والوصول إلى مراكز تنافسية عالية تناسب الجهد المبذول وأن المجتمعات التعليمية المتخصصة أحد ركائز أنموذج تطوير المدرسة والذي تحرص المدرسة المتعلمة على تبنية ودعمة فالتفكير الجماعي وتشارك الخبرات التعليمية بجهود موجهة يمنح كل معلم الجزء الأفضل من تجارب الآخرين فنصل إلى أفضل وأجود أداء للمعلم ثم الطالب بأقل جهد.
وأشارت إلى أن اللقاء تضمن مجموعة من المحاور أهمها مقارنة تبرز واقع تطبيق المجتمعات التعلمية المهنية في مدارسنا إضافة إلى التحليل المستخدم لتقديم ورقة عمل ونقاط الضعف والقوة والفرص واختتم اللقاء بمجموعة من المداخلات والاستفسارات والتوصيات الهامه التي أثرت اللقاء.