الرئيسية / الادارة / 253 ألف منتج في “مسابقة مدرستي” بتعليم القصيم

253 ألف منتج في “مسابقة مدرستي” بتعليم القصيم

 

حرصت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم خلال عام مضى في تجربة التعليم عن بعد، على تعزيز الوسائل الداعمة لضمان استمرارية عملية التعليم وتجويدها، وتوفير جميع الإمكانات لاستمرار الرحلة التعليمية عن بعد؛ تماشياً مع جهود المملكة، تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله، لمواجهة فيروس كورونا المستجد (COVID – 19).

فقد سعت الإدارة العامة إلى تأكيد أهمية التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد، وفقًا لتوجيهات وزارة التعليم، وذلك بدورها الرائد ومشاركتها الفاعلة بمسابقة وزارة التعليم “مدرستي الرقمية” ونشر ثقافتها بين منسوبيها وطلابها والمجتمع؛ بهدف إثراء المحتوى الرقمي بمواد تثقيفية وتعليمية، وترسيخ القيم والاتجاهات الإيجابية في البيئة الافتراضية للتعليم، واستثمار الممارسات والخبرات التقنية في توفير منتجات رقمية إبداعية ذات قيمة، وتنمية مهارات التعليم والتعلم عن بعد و تعزيز المشاركة المجتمعية في العملية التعليمية.

فقد شكلت الإدارة العامة ممثلة بمركز التميز 15 لجنة لهذه المسابقة مابين لجان إشرافية وتنفيذية وإعلامية وتحكيمية في قطاعي البنين والبنات، وعقدت أكثر من ٩٠٠ فعالية مابين ورش عمل، ودورات تدريبية، ولقاءات فردية واجتماعية، وفعلت مايقارب ثمان أدوات لنشر ثقافة الجائزة مابين نشرات تثقيفية، ولوحات دعائية، ورسائل نصية وأخبار صحفية.

فقد تجاوز عدد المنتجات في مسابقة مدرستي أكثر من 252,981 منتج في مجالاتها الثلاثة، التعليم،التثقيف والإعلام، والتدريب، وبلغ عدد الملفات التي حُكمت ٤٦٢ ملفا، بينما عدد المنتجات الفائزة ١٤٠ منتجا بواقع ٧٠ منتجا فائزا للبنين و ٧٠ منتجا للبنات، وتم تكريم ٢٨ مشاركًا ومشاركة من الفائزين بالمركزين الأول والثاني في مجالات مسابقة مدرستي الرقمية السبعة، من ضمن الـ140 الذين فازوا بالمسابقة، من قبل صاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل، بمقر الإمارة، مما يعكس دعمه اللامحدود للعملية التعليمية بالمنطقة، وحرصه على دعم وتشجيع منسوبي التعليم والطلاب والطالبات وجميع شرائح المجتمع، المستهدفين في المسابقة.

فكانت من مؤشرات نجاح هذه الجهود المنتجات المميزة والنوعية للإدارة العامة في مجالات المسابقة، والتي تم نشرها في حساب ” تويتر ” تعليم القصيم وحساب “مسابقة مدرستي” في حين تصدرت الإدارة العامة لتعليم القصيم القائمة المعتمدة من قبل وزارة التعليم للإدارات الداعمة لمسابقة مدرستي، من بين 47 إدارة تعليمية على مستوى المملكة، في منجز يحقق حجم الشراكات المجتمعية مع الميدان التعليمي، والتي تعمل على تفعيلها واستمرار استثمارها الخطط التطويرية، التي يقوم بها تعليم القصيم، تفعيلًا للشراكات المجتمعية مع القطاع الخاص، ورجال الأعمال، بما يخدم تجويد العملية التعليمية، في ظروفها الراهنة، من خلال عملية التعلم عن بعد، وجاءت الشراكة مع ابن المنطقة البار رجل الأعمال محمد بن إبراهيم الخضير، الذي قدم دعمًا ماليًا بمقدار ٥٠٠ ألف ريال يخص منافسات المشاركين على مستوى الإدارة، بعد إيجاد تنظيم خاص لمنسوبي تعليم القصيم لتجويد المشاركات، وتحفيز المتسابقين، ليتوازى مع منافسات المسابقة في مجراها الوزاري.

 

Loading...