الرئيسية / أخبار مميزة / تعليم القصيم تزرع 15 ألف شتلة بالمدارس

تعليم القصيم تزرع 15 ألف شتلة بالمدارس

أنهت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم المرحلة الأولى لمبادرة “مدارس تعليم القصيم خضراء” التي استهدفت زراعة 15 ألف شتلة زراعية بـ155 مدرسة في قطاعي البنين والبنات بكافة مكاتب التعليم التابعة للإدارة العامة، في مبادرة نوعية على مستوى إدارات التعليم بمناطق ومحافظات المملكة، وذلك بالشراكة مع إمارة منطقة القصيم وفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة وحملة أرض القصيم خضراء.
وأكد المدير العام للتعليم بالقصيم محمد بن سليمان الفريح أن المبادرة التي انطلقت في ديسمبر 2020 بدعم ومباركة من صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل أمير منطقة القصيم، واكبت المتغيرات الحديثة للبيئة المدرسية التي تحظى باهتمام كبير من قبل وزارة التعليم واستهدفت إيجاد مناخ بيئي طبيعي داخل المدارس وإشراك عناصر المدرسة في المبادرة التي ستخلق متغيرات إيجابية لليوم الدراسي.
وقدم الفريح شكره الجزيل لشركاء المبادرة وداعميها في فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة وكذلك حملة أرض القصيم خضراء مشيرًا إلى أن المبادرة ستتواصل لتشمل كافة المقرات التعليمية بالإدارة العامة وفقًا للتعليمات والآليات المتبعة بالتشجير وبالتزامن مع طرق الري الغير مستهلكة للمياه.
من جهته أوضح المستشار الإعلامي في تعليم القصيم، المشرف العام على المبادرة، سلطان المهوس، أن خطة تشجير المدارس في المرحلة الأولى استهدفت 155 مدرسة وسيتم مضاعفة الرقم في المرحلة الثانية بعد أن نجحت المبادرة بتحقيق أهدافها في مرحلتها الأولى بمشاركة تنفيذية فاعلة من إدارة النشاط الطلابي ممثلا بقسم النشاط الكشفي.
واعتبر المهوس الخدمات التي وفرها فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة عبر إيصال الشتلات الزراعية للمدارس وكذلك التواصل المباشر أحد أهم عوامل النجاح إضافة لدافعية قائدي وقائدات المدارس المستهدفة والمنسقين والمنسقات بمكاتب التعليم بالمكاتب والمدارس أسهمت في خلق منظومة عمل تنفيذي ناجح لصالح إيجاد تغيير حقيقي في البيئة المدرسية ومواكبة توجه الدولة في زيادة الغطاء النباتي والإسهام بتقريب الطلاب والطالبات للعناصر البيئية الطبيعية والاستفادة منها لخفض درجات الحرارة وإيجاد الظل بجانب تجميل صورة المكان المدرسي بشكل طبيعي مع الاهتمام الرئيسي بالري وفقًا للأساليب الغير مستهلكة للمياه.